مؤلف:فدا حسىن عابدى

مقدمه

تمام دانشمندوں كا اس بات پر اتفاق هے  كه قرآن مجىد كے بعد نهج البلاغه فصاحت و بلاغت اور دىگر معارف كو اپنے دامن مىں سمونے كے لحاظ سے اسكا اپنا خاص مقام هےـ  نهج البلاغه” اخت القرآن “سے مشهور  هےـ  

رهبر معظم انقلاب حضرت آيت الله خامنه‌اي ‌فرماتے هىں: هم نے كافى عرصه تك كو نهج البلاغه سے رابطه قطع كركے ركھا هواهىں اور آج جو فرصت همىں ملى هے اس سے ان نقائص كو جبران كرنے كى كوشش كرنا چاهىے. [1]

نهج البلاغه مىں بهت سے حقاىق كو امیر كلامعلیہ السلام نے  روشن كىا هے اور اسے تشگان معرفت كے لىے پىش كىا هے خلاصه ىه كه نهج البلاغه كتاب حقىقت هے انسان كو زندگى اور بندگى كرنے كا سلىقه سكھاتى هے ـ

عظمت نهج البلاغه كے لىے اتنا كافى هے كه كها جاتا هے: «دون كلام خالق و فوق كلام مخلوق» لهذا ىه كتاب اسى راه كى راهنمائى كرتى هے جس كى خاطر قرآن نازل هوا تھاـ

نهج البلاغه جس كى زبان مبارك سے صادر هوا هے ان كے بارے مىں اس نبى كا ارشاد هے جن كى لب  وحى كے بغىرجنبش نهىں كرتا هے:«علي مع القرآن و القرآن مع علي لن يفترقا حتي يردا عليّ الحوض»[2] ؛ على Cحق كے ساتھ اور حق، على علیہ السلام كے ساتھ هے اور ىه دونوں قىامت تك اىك دوسرے سے جدا نهىں هوں گے ىهاں تك كه مىرے  پاس حوض كوثر تك پهنچ جائىں۔

 نهج البلاغه كى عظمت ىه هے جسے امام خمىنى  نے اپنى الٰهى وصىت نامه مىں افتخار سے فرماىاهے:هم مفتخر هىں كه نهج البلاغه جو قرآن كے بعد معنوى اور مادى زندگى كادستور هىں اور بشر كو آزادى دىنے  والى اوراس كےمعنوى   اور حكومتى  دستورات بالاترىن راه نجات هىں وه همارے معصوم امام كے فرامىن هىںـ. [3]

 رهبر معظم انقلاب حضرت آيت الله خامنه‌اي فرماتے هىں:آج كى شرائط امیر المؤمنىنعلیہ السلامكى حكومت كى شرائط جىسى هىں پس همارا زمانه نهج البلاغه كا زمانه هے آج ممكن هے امیرالمؤمنىنعلیہ السلام كى دقىق اور عمىق فكر سے دنىا كى واقعىت اور معاشرے پر نظر كرےاوربهت سے حقائق كو دىكھے اور پهچانے اور ان كا علاج كرے لهذا آج هر زمانے كى نسبت هم نهج البلاغه كے محتاج هىںـ[4]

 شهيد مرتضي مطهري فرماتے هىں كه: على كے لىے ان كے فرامىن هدف نهىں تھا بلكه وسىله تھا آپ ىه نهىں چاهتے تھے كه كوئى ادبى شاهكار ىا هنر كا مظاهره  كرىںـ  اس  كے علاوه  آپ كے خطبات كلى هىں  كسى زمان و مكان  اور افراد كے ساتھ مخصوص نهىں هىں ان كا مخاطب انسان هے ىهى وجه آپ كا كلام محدودنهىں هےـ نهج البلاغه تمام جهات سے قرآن سے متأثر هے بلكه حقىقت مىں ىه فرزند قرآن هے .[5]

اس مختصر مقاله مىں گنجائش نهىں هے كه نهج البلاغه  كى روشنى مىں  حضرت علىعلیہ السلام كى زبانى ان كى تمام اوصاف اور خصوصىات كو بىان كىا جائے اس كے لىے اىك بڑى كتاب كى ضرورت هے لهذا هم ىهاں ىه كوشش كرىں گے كه امىرالمؤمنىن علیہ السلام كے علمى مقام كومختصرا ًنهج البلاغه كى روشنى مىں زىر قلم لائىں اور اس موضوع كى تىارى مىں نهج البلاغه كے علاوه  نهج البلاغه كےشروح اور اس سے مربوط دوسرى كتابوں سے بھى استفاده كىا گىا هے البته محور اصلى نهج البلاغه هى كو قرار دىا گىا هےـ

حضرت على علیہ السلام كى خصوصىات نهج البلاغه كى روشنى مىں

يهاں هم ىه دىكھنا چاهتے هىں كه حضرت علىعلیہ السلام نے اپنے بارے مىں كىا فرماىا هے تو يه سوال ذهن مىں پىدا هوتا هے كىاحضرت علىعلیہ السلام كوانهي كي  زبانى پهچان كرانا معقول هے؟كىونكه  اس قسم كى تعرىف همارے عرف مىں قابل اعتبار نهىں هے كىونكه هر انسان اپنے آپ كو ضرور چاهتا هے اور اپنى تعرىف پسند كرتا هےـ

 جواب ساده اور واضح هے كىونكه اس قسم كے اشكال عام لوگوں پر تو كىا جاسكتالىكن كسى معصوم كےبارےمىں ىه اشكال قابل قبول نهىں هے مگر خداوند عالم نے متعدد جگهوں پر اپنى تعرىف نهىں كى هے  خدا صادق مطلق هے وكمال مطلق هے لهذا كوئي اشكال نهىں هے كه وه اپنى تعرىف كرےاور حضرت على C پىغمبر اسلام 1 كے بعد اس كائنات مىں سب سے كامل اور عظىم كمالات كے مالك هىں جس كے پىش نظر جو كلام آپ كى زبان مبارك سے صادر هوتا هے وه صداقت پر مبنى هوتا هے جىسا كه آپ نے فرماىا:«و الذي بعثه بالحق و اصطفاه علي الحق ما أنطق إلا صادقاً»[6]؛اس خدا كى قسم جس نے پىغمبر اسلام1 كو مبعوث فرماىا هے  اور انهىں حق كے ساتھ چنا هے  مىں سچ كے علاوه كچھ بولتا هى نهىں هوں۔

اور آپ نے فرماىا: «فوالله الذي لا إله الا هو إني لعلي جادة الحق»[7]؛قسم هے اس خدا كى  که اس كے علاوه كوئى اور خدا نهيں  میں صرف راه حق پرهوں بنابر اىن، حضرت كے علمى مقام كو بىان كرنے سے پهلے آپ كى كچھ خصوصىات كو نهج البلاغه كى روشنى مىں بىان كرنا مناسب هے:

عبادت مىں اخلاص

حضرت على Cنے عبادت الٰهى مىں اخلاص كو ىوں بىان فرماىا:«إلهي ما عبدتك خوفاً‌ من عقابك و لا رغبة في ثوابك و لكن وجدتك اهلاً للعبادة فعبدتك»[8]؛ خداوند ا!مىں تىرے عذاب كے ڈر سے اور ثواب كے لالچ مىں تىرى عبادت نهىں كى هے بلكه اگرتىرى عبادت كي هے تو تجھے لائق عبادت سمجھ كرـ

عدالت على علیہ السلام

«والله لو اعطيت الاقاليم السبعة بما تحت افلاكها علي ان اعصي الله في غلة اسلبها جلبَ ما فَعَلْتُ»[9]؛ خدا كى قسم!اگر مجھے هفت اقلىم كى حكومت  تمام زىر آسمان دولتوں كے ساتھ دے دى جائے  مجھ سے يه مطالبه كىا جائے مىں كسى چىونٹى پر اس قدر ظلم كرؤں اس كے منه سےاس چھلكے كو چھىن لوں جو وه چبا رهى هے تو هرگز اىسا نهىں كرسكتا هوںـ

دنىا شناسى على علیہ السلام

«أنا كابُّ الدنيا لوجهها و قادرها بقَدِرها و ناظرها بعينها»[10]؛ميں نے اس فرىبكار دنىا كو اسى پر چھوڑ دىا هے اور اسى كے حساب سے محاسبه كىا هے اور اسے اسى نگاه سے دىكھتا هوں جسكى وه شاىسته هےـ

حضرت علىC نے كسى شخص كو دنىا كى مذمت كرتے هوا سنا تو اس كو سمجھاتے هوا فرماىا:

«انّ الدنيا دار صدق لمن صدقها و دار عافية لمن عرِفها و دار غني لمن تزوّد عنها و دار موعظة لمن اتّعظ بها مسجد احباء الله و مصلي ملائكة‌ الله و مهبط الوحي الله و متجر اولياء‌ الله»[11]؛ ىاد ركھودنىا باور كرنے والے كےلئے سچائے كا كھر هے اور سمجھ دار كے لئے امن وعافىت كى منزل هے اور نصىحت  حاصل كرنے والے لئے نصىحت كا مقام هے ىه دوستان خدا كے سجود كى منزل اور ملائكه آسمان كا مصلىٰ هے ىهىں پر وحى الٰهى كا نزول هوتا هےاور ىهىں اولىا خدا آخرت كے لىے سودا كرتے هىںـ

قول وعمل  میں ىكسانى

«ايها الناس إنّي وا لله ما احثّكم علي طاعة إلا اسبقكم اليها و لا انهاكم عن معصية إلا أتناهي قبلكم عنها»[12]؛لوگو! خدا گواه هے تمهىں كسى اطاعت پرآماده نهىں كرتا هوں مگر پهلے خود سبقت كرتاهوں اور كسى معصىت سے نهىں روكتا هوں مگر ىه پهلے خود اس سے باز رهتا هوںnـ

لوگوں كے شريك غم

 «أأقنع من نفسي أن يقال لي امير المؤمنين و لا اشاركهم في مكاره الدهر أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها علفها ، أو المرسلة شغلهاتقممها… ».[13]؛ كىا مىرا نفس اس بات سے مطمئن هوسكتا هے مجھے امىر المؤمنىن كها جائے اور مىں زمانے كے ناخوشگوارحالات مىں مؤمنىن كا شرىك حال نه بنوں اور معمولى غذا كے استعمال مىں  ان كے واسطه نمونه پىش نه كرسكوں مىں اس لىے تو نهىں پىدا كىا گىا هوں مجھے بهترىن كھانے مىں مشغول كرلے اور مىں جانورںوں كے مانند هوجاؤں كه وه بندھے هوتے هىں تو كل مقصد چاره هوتا هے اور … انهىں اس كى فكر نهىں هوتى هے ان كا مقصد كىا هےـ

شجاعت على علیہ السلام

والله لو تظاهرت العرب على قتالي لما وليت عنها ، ولو أمكنت الفرص من رقابها لسارعت إليها ، وسأجهد في أن أطهر الارض من هذا الشخص المعكوس والجسم المركوس حتى تخرج المدرة من بين حب الحصيد؛ خداكى قسم تمام عرب مجھ سے جنگ كرنے پراتفاق كرلىں تو بھى مىں مىدان سےمنه نهىں پھىر سكتا اور اگر مجھے ذره بھر موقع مل جائے تو مىں ان كى گردنىں اڑادوں گا اور اس بات كى كوشش كروں گا كه زمىن كو اس الٹى كھوپڑى اور بے هنگم ڈىل ڈول والے سے پاك كردوں تاكه كھلىاں كے دانوں مىں سے كنكر پتھر نكل جائىں ـ[14]

امام اور مأمون كا وظىفه

 «ايها الناس إنّي لي عليكم حقّاً و لكم عليّ حقٌ فأمّا حقكم عليّ فالنصيحة لكم و توفير فيئكم عليكم و تعليمكم كيلا تجهلوا و تأديبكم كيما تعلموا و أمّا حقي عليكم فالوفاء‌ بالبيعة و النصيحة في المشهد و المغيب و الاجابة حين ادعوكم و الطاعة حين امركم»[15]؛ اے لوگو!ىقىنا اىك حق مىرا تمهارے ذمه هے اور اىك حق تمهارا حق مىرے ذمه هے ـ تمهارا حق مىرے ذمه ىه هے كه تمهىں نصىحت كروں اور بىت المال كا مال تمهارے حواله كردوں اور تمهىں تعلىم دوں تاكه تم جاهل نه ره جاؤ اور ادب سكھاؤں تاكه با عمل هوجاؤـ اور مىرا حق تمهارے اوپر ىه هے كه بىعت كا حق ادا كرو اور حاضر و غائب هر حال مىں خىر خواه هوـ جب پكاروں تو لبىك كهو اور جب حكم دوں تو اطاعت كروـ

علی علیہ السلام کی هوشمندی اور زکاوت

 mوالله ما معاوية بأدهي منّي ولكنّه يغدر ويفجر ولولا كراهية الغدر لكنت من ادهي الناس و لكن كل غدرة فجره و لكل فجرة كفره و لكل غادر لواء يعرف به يوم القيامه».[16]؛خدا كى قسم !معاوىه مجھ سے زىاده هوشىار نهىں هے لىكن  وه مكر وفرىب اور فسق وفجوركا مرتكب هوتا هے اور اگر ىه چىز مجھے ناپسند نه هوتي تو مجھ سے زىاده هوشىار كوئى اور نه هوتا لىكن مكر وفرىب گناه هے اور گناه پروردگار كى نا فرمانى هے اورهر غدار كے هاتھ مىں  قىامت كے دن اىك جھنڈا دىا جائے گا جس سے  محشر مىں اسے پهچانا جائےگاـ

نهج البلاغه میں حضرت على علیہ السلامكا علمى مقام

شخصىت انسانى كى پهچان اور بالاترىن كمال علم هےلهذا علم كى اهمىت كے پىش نظر وحى الٰهى كے آغاز “علم الانسان مالايعلم “نازل كركے خدوند متعال انسانوں كو علم كى عظىم نعمت سے آگاه كىا ـ هم اس مختصر مقاله مىں حضرت على A كے علمى مقام كو انهى كى زبانى بىان كرنے كى كوشش كرىں گےـ علم  كے مىدان مىں على وه تنها شهسوار هے كه جس كى زبان سے تارىخ انسانىت مىں وه كلمات جارى هوئے جسے سنكر دنىا كے دانشمندان اور ماهرىن علم انگشت به دندان هوكر ره جاتے هىں  اس كائنات مىں صرف على كى شخصىت هے جس نے `ورى تارىخ بشرىت مىں ىه دعوى كىا هو كه جو كچھ پوچھنا هو مجھ سے پوچھو!

علم و دانشِ علي علیہ السلام

«ينحدر عنّي السيل و لايرقي اليّ الطير»[17] ؛”علم كا سىلاب مىرى ذات سے گذر كرنىچے جاتا هے اور مىرى بلندى تك كسى كا طائر فكربھى پرواز نهىں كرسكتا هے”

ىه دو وصف ، جسےامىركلام نے بىان فرماىا هے دو قسم كے استعارے هيں كه سىلاب بلندى اور پهاڑكي چوٹى سے  جارى هوتا هے اور امام نے اپنے علمى  مقام  اور اس كى بلندى كو اس سىلاب سے  تشبيه دى هے كه  جب وه بلندى سے جارى هوتا هے تو هر چىز پر غالب آجاتا هے اور اس كا مقابله كرنےسے هركوئى بے بس هوجاتا هے شاىدآپ  ىه  فرمانا چاهتےهىں كه علم كي ابتدا اور اس كي انتها على سے هى هوتي هےـ

اور حضرت علىC كي علمى بلندى تك كوئى بلند پراڑنے والا پرنده اپنا پر اس تك چھو نهىں سكتا ىه جمله، پهلے جمله سے دقىق تر هے كىونكه ممكن هے سىلاب آنے كا مقام كتنا بلند هى كىوں نه هو پرنده وهاں جاسكتا هے لىكن ىه هر كسى كى بس كى بات نهىں هے كه جس بلندى تك پرنده پرواز كرسكتا هے وهاں تك كسى انسان كى پهنچ ممكن هو.[18]

بصىرت علي علیہ السلام

«و إن معي لبصيرتي ما لبست علي نفس و لا لُبّس علَيَّ»[19]؛ مىں اىسى بصىرت كا مالك هوں كه نه كسى حقىقت كو مشبته پاىا هے اور نه كوئى چىز مجھ پرمشتبه هوئى ـn

يعني  كسى وقت بھى نفس آماره مجھ پر غالب نهىں آىا هے ىا شىطان اور اس كے كسى لشكر مجھ پر مسلط هونے كى جرأت نهىں كر سكا ـ ىهاں پر مولا نے دو اهم صفت كو بىان كىا هے:

1ـ  كمال عقل؛على كى عقل اپنے كمال تك پهنچى هوئى تھى جسكى روشنى مىں  كبھى بھى على پر كوئى چىز مشتبه نهىں هوتى تھىـ

 2-  اور شىطان خبىث كے مكر وحىلوں كے سامنے  تسليم نه هونا كىونكه علىC خود مجسمه حق هے پھر حق كا باطل كے ساتھ ملتبس هونے كا كوئى معنى نهىں هے :«الحق مع علي و علي مع الحق».

علي علیہ السلام اور اسلام شناسي

«لانسبَنّ الاسلام نسبتةً لم ينسبها احد قبلي: الاسلام هو التسليم و التسليم هو اليقين و اليقين هو التصديق والتصديق هو الاقرار و الاقرار هو الاداء و الاداء هو العمل»[20] ؛ ميں اسلام كي وه تعريف كررها هوں  كه مجھ سے پهلے كسى نے اىسى  تعرىف  نهىں كى هےـ  اسلام تسلىم هے اور تسلىم ىقىن، ىقىن تصدىق هے اور تصدىق اقرار اوراقرار ادائے فرض عملـn

يه قياس،قياس مفصول سے بنا هے ىعنى چند قىاس  سے مركب هوا هے اور ان كے نتىجے مىں اىك دوسرے كے ساتھ ضمىمه هوئے هىں اور اس كا نتىجه وهى قىاس اول هے كه اسلام اسى جاننے كا نام هے دوسرا ىه كه جاننا وهى قبول كرنا هے قبول كرنا وهى اقرار كرنا هے اسكا نتىجه ىه هے اقرار  عمل كو انجام دىنا هے اور پانچوىں نمبر پر لازم ملزوم اىك واضح امر هے  ان تمام قىاسوں سے ىه نتىجه اخذ كىا جاسكتا هے كه فرمان الهٰى كے مطابق عمل كرنے كا نام اسلام هے ۔[21]

علي علیہ السلام اور علم غىب سے آگاهى

«فأسلوني قبل أن تفقدوني فوالذي نفسي بيده لاتسألوني عن شئ فيما بينكم و بين الساعة و لا عن فئة تهدي مئة و تضل مئة الا أنبأتكم و بناعتها و قائدها و سألقها و مناخ ركابها و محط رحالها و من يقتل من اهلها قتلاً و من يموت و منهم موتاً و لو فقدتموني و نزلَتْ بكم كرائه الامور و حوازب الخطوب لا طرق كثير من السائلين و فشل كثير من المسؤولين و…».[22]؛ اب تم مجھ سے جو كچھ پوچھنا چاهتے هو پوچھ لو اس سے قبل  كه  مىں تمهارے درمىان نه ره جاؤں ۔ اس پروردگار كى قسم جس كے قبضۂ قدرت مىں مىرى جان هے تم اب سے قىامت تك كے درمىان  جس چىز كے بارے مىں سوال كرو گے  اور جس گروه كے بارے مىں درىافت كروگے اور جو سو افراد كو هداىت دے اور سولوگوںكو گمراه كردے گاتو مىں اس كے للكارنے والے ـ كھىنچنے  والے ـ هنكانے والے ـ سوارىوں كے قىام كى منزلـ سامان اتارنے كى جگه ـ كون ان مىں قتل كىا جائے گاـ كون اپنى موت سے مرے گا ـ سب بتادوں گا حالانكه اگر ىه بدترىن حالات اور سخت ترىن مشكلات مىرے  بعد پىش آئىں تو درىافت كرنے والا بھى پرىشانى سے سر جھكا لے گا اور جس سے درىافت كىا جائے گا وه بھى بتانے سے عاجز رهے گاـ n

تمام مؤرخىن اور صاحب نظروں نے اعتراف كىا هے اسلام كى طول تارىخ مىں على  Cكے علاوه هر سوال كا جواب دىنے والا نهىں ملا هے۔ [23]

ابن ابى الحدىد كا كهنا هے كه وه خبرىں جس كے بارے مىں حضرت علىC نےخبر دى هے هم نے اسے حقىقت كے عىن مطابق پاىا هے اسى لىے هم استدلال كرسكتے هىں كه على  Cنے جو كچھ كها هے وه سچ اور حقىقت پر مبنى هے اس كے علاوه اور كچھ نهىں هے[24]

ابن ابى الحدىد نے علىC كے علم غىب كى خبروں سے آگاه كرنے كے سلسلے مىں دسىوں مثالىں نقل كىا هے كه اگر كوئى تفصىل كے متمنى هے تو ان كى شرح نهج البلاغه خطبه نمبر92 اور 93 كے ذىل مىں ملاحظه كرسكتے هىںـ

اسى طرح امىرالمؤمنىنAخطبه نمبر 189 مىں فرماتے هىں:

«ايها الناس سلوني قبل ان تفقدوني فلاَنا بطرق السماء اعلم منّي بطرق الارض قبل أن تشغر برجلها فتنة تطأُ في خطامها و تذهبُ باحلام قومها».[25] ؛ اے لوگو !جو چاهو مجھ سے درىافت كرلو قبل  اس كے كه مجھے نه پاؤـ مىں آسمان كے راستوں كو زمىن كى راهوں سے بهتر جانتا هوں ـ مجھ سے درىافت كرلو قبل اس كے كه وه فتنه اپنے پىر اٹھالے جو اپنى مهار  كو بھى پىروں تلے روندنے والا هے اور جس سے قوم كى عقلوں كے زوال كا اندىشه هےـ

ایک اور مقام پر فرمایا:«و الله لو شئت أن أخبر كل رجل منكم لمخرجه و مولجه و جميع شأنه لفعلتُ و لكن اخافُ أن تكفروا فِيَّ برسول الله (ص) إلا و أنّي مفضيه الي الخاصة ممّن يؤمنُ ذلك منه و الذي بعثه بالحق و اصطفاه علي الخلق ما انطق إلا صادقاً و قد عهد إليّ بذلك كله و بمهلك من يهلك و منجي من ينجو و مآل هذا الامر و ما بقي شيئاً يمرّ علي رأسي إلا افرغه في اُذني و افضي به اِلَيَّ»[26] ؛ خدا كى قسم! اگر مىں چاهوں تو تم مىں سے هر اىك كى زندگى كےتمام مراحل كے آغاز اور انجام  بتاسكتا هوں لىكن مجھے ڈر هے كه اس قسم كى خبروں سے تم لوگ رسول خدا1 كى نسبت كفر كى منزل تك نه  پهنچ جاؤ  آگاه رهو مىں اس قسم كے اسرار كو اس كے اهل  اور اپنے مورد اعتماد افراد كے سپرد كرتا هوں ۔ اس خدا كى قسم جس نے محمد1 كوحق كے ساتھ مبعوث فرماىااورتمام سے اسے چنا هے سچ كے علاوه كچھ نهيں كهوں گا  پىغمبر اسلام Cنے تمام  علوم كو مىرے سپرد كىا هے جن افراد نے هلاك هونا هىں اور كن لوگوں نے نجات پانا هىں اور اس حكومت كا پاىان كب هے سب كو مجھے خبر دى هے كوئى بھى حادثه واقع هونا هے سبھى كو مجھے آگاه كىا هىںـn

علي علیہ السلام مصداق راسخون فى العلم

«أين الذين زعموا أنهم الرّاسخون في العلم دوننا كذباً و بغياً علينا ان رفضنا الله و وضعهم و اعطانا و حرمهم و ادخلنا و اخرجهم بنا يستعطي الهدي و يُستجلّي العمي…»[27]؛ كهاں هىں وه لوگ جن كا خىال ىه هے همارے بجائے  راسخون فى العلم  وه لوگ هىں ىه خىال صرف جھوٹ اور همارے خلاف بغاوت سے پىدا  هوا هے كه خدا نے همىں بلند كياهے اور انهىں پست ركھا هے ۔ همىں كمالات عناىت سے نوازا هے اور انهىں محروم ركھا هے  همىں اپنى رحمت مىں داخل اور انهىں باهر ركھا هے همارے هى ذرىعه سے هداىت طلب كىجاتى هے اور اندھىروں مىں روشنى حاصل كى جاتى هےـ

افسوس اور تعجب  كى بات ىه هے كه علم  وبصيرت  كے  عظىم اور بالاترىن مرتبه پر على  C فائز هو لوگوں كے در ميان  زندگى كرے  لىكن على A كو كوئى نه پهچان سكااگر على C ساتھ رهنے والے علمى معرفت ركھتے تو علىC سے وه سوالات كرتے جسكا ثمر رهتى دنىا تك بشر كو ملتا رهےجىسا كه اىك  مسىحى دانشمند نے كها :m اگر مىں اس زمانے مىں هوتا علىC سے اس قدر سوال كرتا كه آج دنىا اس سے استفاده كرلىتى !n

لىكن اس زمانے كے لوگوں نے على علیہ السلام كو اس قدر ستاىاكه  آپ نے ان سے تنگ آكرموت كى تمنا كى اور ان لوگوں پر حجّاج‌، معاويه، عمرو عاص‌و ابن زياد‌ جىسے لوگ مسلط هوگئے  جىساكه  امير المؤمنينعلیہ السلام فرماتے هىں:

«أما والله لَيُسلّطَنّ عليكم غلام ثقيف الذَّيال الصيّال، يأكل خضرتكم و يذيب شحمتكم»[28]؛ آگاه رهو خدا كى قسم ثقىف كا اىك شخص (حجاج بن يوسف) تم لوكوں پر  مسلط هو گا جو هواپرست، متكبر اور ظالم هے كه اس قدر تم لوگوں پر ظلم كرے گا تمهارے سب چىزوں كو لوٹ لے گا اور تم لوگوں كو كمزور بنادےگا ۔

اسى طرح على علیہ السلام نے  نهج البلاغه كے مختلف موارد پر لوگوں كے آئنده كى خبر دى هے ىه سارى خبرىں تحقق پائى هىںـ

حضرت علي علیہ السلام کی آئنده كے بارے مىں پىشنگوئىاں

بصره كے بارے مىں آپ كى پىشنگوئى

«كأني بمسجدكم كجؤجؤ سفينة قد بعث الله عليها العذاب من فوقها و من تحتها و غرق من في ضمنها؛ مىں تمهارى  اس مسجد كو اس طرح سے  دىكھ رها هوں  جىسے كشتى كا سىنه ـ جب خدا تمهارى زمىن پر اوپر اور نىچے  هر طرف سے عذاب بھىجےگا اور سارے اهل شهر غرق هوجائىں گےn۔

كسى اور رواىت مىں نقل هواهے:mو ايم الله لتغرقنّ بلدتكم حتي كأني انظر إلي مسجدها كجؤجؤ سيفينة او نعامة جاثمة…»[29] ؛

خدا كى قسم تمهارا شهر غرق هونے والا هے ىهاں تك كه گوىا مىں اس كى مسجد كو اىك كشتى كے سىنه كى طرح ىا بىٹھے هوئے شتر مرغ كى شكل مىں دىكھ رها هوںn

امىر المؤمنىنC نے اس خبر كو بصره والوں كو دىا هے نقل هوا هے بصره دوبار غرق هوا هے اىك دفعه القادر بالله كے زمانے مىں اور اىك دفعه قائم بالله كے زمانے مىں جو كچھ اس شهر مىں تھا غرق هوا جىساكه مولا نے خبر دى تھى صرف شهر كى جامع مسجد كے بالائى حصه مرغ كے سىنه كى طرح مشاهده هورها تھا .[30]

    كسى اور جگه پر آپ نے فرماىا:

«يا احنف، كأنّي به و قد سار بالجيش الذي لا يكون له غبار و لا لجب و لا قعقة لُجُم و لا صمحة خيل، يثيرون الارض بأقدامهم كأنها اقدام النعام»؛ اے احنف![31] گويا مىں اسے دىكھ رها هوں اىك لشكر كے ساتھ بغىر كسى گرد وغبار اور كسى شور وشرابه كے بغىر چلے هىں اور زمىن كو اپنے پاؤں تلے اس طرح روند رهے هىں جس طرح گھوڑے شترمرغ كو كچلتے هىںـ

سيد رضي كا فرماتے هىں:mىه اشاره صاحب زنج  كى طرف هے جسے ابن ابي الحديد  نے اسى خطبه كے ذىل مىں اس كى حالت زندگى كو تفصىل كے ساتھ بىان كىا هىںn.[32]

اس کے بعد حضرت علي­­C  اهل بصره  كے حالات كى طرف اشاره كركے‌فرمايا:

«ويل لسكككم العامرة والدُّور المزخرفة لها اجنحة كأجنحة النُسوروخراطيم كخراطيم الفيلة من اولئك الذين لايندب قتيلُهم ولا يفقد عائبهم أنا كابُّ الدنيا لوجهها و قادرها بقدرها و ناظرها بعينها».[33]؛ افسوس  هو تمهارى آباد گلىوں اوران سجے سجائے كے حال پر جن كے چھجے گدٍِّوں كے اور هاتھىوں كے سونڈ كے مانند هىں ان لوگوں كى طرف سے جن كے مقتول پر گرىه نهىں كىا جاتا هے اور ان كے غائب كو تلاش نهىں كىا جاتا هے مىں دنىا كو منھ كے بل اوندھا كردىنے والا اور ان كے صحىح اوقات كا جاننے والا اور اس كى حالت كو اس كے شاىان شان نگاه سے دىكھنے والا هوںn

كوفه كے آىنده حالات كےبارے مىں  تحلىل

امير المؤمنينCنےنهج البلاغه كے مختلف مقامات پركوفيوں كى شكست كےعلل، كوفه والوں كى مذمت اور دوسرے موضوعات پر خطبے دئىے هے هم ىهاں پر اىك موردكونمونه كے طور پر بىان كرىں گے:

«كأنّي يا كوفة تمدّين مدّ الاديم العكاظي تعركين بالنوازل و تركبين بالزلازل و إنّي لا علم أنه ما راد بك حبّار سوءاً الا ابتلاه بشاغلٍ و رماه بقاتل»[34] ؛اے كوفه!جىسے كه مىں دىكھ رها هوں تجھے بازار عكاظ كے چمڑے كى طرح كھىنچا جارها هےـ تجھ پر حوادث كے حملے هورهے هىں اور تجھے زلزلوں كا مركب بنادىا گىا هے اور مجھے ىه معلوم هے كه جو ظالم وجابر بھى تىرے ساتھ كوئى برائى كرنا چاهے گا پروردگار اسے كسى نه كسى مصىبت مىں مبتلا كردے گا اور اسے كسى قاتل كى زد پر لے آئے گا۔

حضرت امير المؤمنىنعلیہ السلام نے ان جملات مىں آىنده واقع هونے والے دو حوادث كے بارے مىں خبر دىا هے:

ان مىں سےايك كوفه والوں پر كىا مصىبت آئے گى دوسرے يه  هے جو افراد كوفه والوں پر ستم كرے گا ان كى عاقبت كىا هوگىـ

كوفه والے جن مصىبتوں مىں گرفتار هوئے وه بهت زىاده هىں كه اس كى تفصىل تارىخى كتابوں مىں آئى هے لىكن وه ستمگر جس نے كوفه والوں كو ظلم وستم سے دچار كردىا  اس كے نتىجے مىں خداوند عالم كا عذاب ان كے دامن گىر هوا  وه بھى تارىخ مىں روشن هے ان مىں سے بعض افراد جو عذاب الٰهى سے دچار هوئے وه ىه هىں:

1- زياد بن ابيه: نقل  هوا هے زىاد بن ابىه نے لوگوں كو مسجد كوفه مىں جمع كركے حكم دىا كه على C كو نا سزاكهىں اور ان سے بىزارى كا اظهار كرىں وه چاهتا تھا جو بھى اس كے حكم سے سر پىچى كرے اسے قتل كرڈالے  جب لوگ مسجد مىں جمع هوئے  زىاد كا دربان لوگوں كے درمىان آىا  اور سب سے كها مسجد سے نكل جاؤ كىونكه اسى وقت زىاد فلج سے دچار هوا هے ـ

2- عبدالله بن زياد: جذام كي بيماري ميں  مبتلا هوا.

3- حجاج بن يوسف ثقفي: اس كا پىٹ كىڑوں سے بھر گىا  اور كىڑوں كى اذىت سے افاقه كى خاطر اس كے مقعد كو گرم كىا جاتا تھا اوروه اسى حالت مىں  مرگىاـ

4- عمر بن هبير اور اس كا بىٹا: يه دونوں پيسي كى بىمارى مىں گرفتار هوئےـ

5- خالد:ىه شخص  بىحد مار كھانے كے بعد زندانى هوا اور زندان مىں بھوكامرگىا۔[35]

خوارج کی عاقبت كےبارے مىں خبر

خوارج وه گروه هے:

الف:امير المؤمنينعلیہ السلام كے خلاف خروج  كىا اور حكمىت كے مسئله مىں اختلاف كىاـ

ب:صفىن مىں جىتى جنگ ان كى وجه سے شكست مىں بدل گئىـ

ج: ابو موسىٰ كو حكم بنانے مىں ان كا بڑا كردار تھاـ

د: حكمىت كے بعد توبه نه كرنے پر حضرت علىC پر كفر كا فتوىٰ لگادىاـ

ھ: آپ كے خلاف جنگ نهروان برپا كردىـ

و: اور آخر كار انهى كے هاتھوں آپ شهىد هوئےـ

اب اس گروه كے بارے مىں آپ كے پىشنگوئى كے چند جملات ملاحظه فرمائے:

«اصابكم حاصبٌ و لا بقي منكم آثر (آبرٌ) ابعد ايماني بالله و جهادي مع رسول الله اشهد علي نفسي بالكفر «لقد ضللت إذاً و ما أنا من المهتدين!» فَأُوبوا شرّ مآب و ارجعوا علي أثر إلا عقاب أما انّكم ستلقون بعدي ذُلّاً شاملاً و سيفاً قاطعاً و اثرة يتخذها الظالمون فيكم سنّة»[36]؛ خدا كرے تم پر سخت آندھىاں آئىں اور كوئى تمهارے كام كى اصلاح كرنے والا نه  ره جائے ـ كىا مىں پروردگار پر اىمان لانے اور رسول اكرم 1كے ساتھ جهاد كرنے كے بعد اپنے بارے مىں كفركا اعلان كردوں ؟ اىسا كروں گا تو مىں گمراه هوجاؤں گا اور هداىت ىافته لوگوں مىں نهىں هوں گا۔ اپنى بدترىن منزل كى طرف پلٹ جاؤ اور اپنے نشانات قدم پرواپس چلے جاؤ ۔ مگر آگاه رهوكه مىرے بعد تمهىں همه گىر ذلت اور كاٹنے والى تلوار كا سامنا كرنا هوگا اور اس طرىقه كار كا مقابله كرنا هوگا جسے ظالم تمهارے بارے مىں اپنى سنت پالىں گے ىعنى هر چىز كو اپنے لىے كرلىناـn

«آبر» كے بارے مىں سيد رضي (ره) تىن احتمال دىا هے:

الف: «آبر» وه  شخص جو درخت خرمه كو كانٹ چھانٹ  كر اس كى اصلاح كرےـ

ب: «آثِرٌ» ىعنى رواىت كرنے والاـ ىعنى تمهارى خبر دىنے والا بھى كوئى ره نه جائے گا ـ  ( ىهى زىاده مناسب هے)

ج: «آبزٌ» كودنے والا ىا هلاك هونے والا كه مزىد هلاكت كے لىے بھى كوئى ره نه جائےـ

حضرت اس نوراني كلام  ميں خوارج پر آنے والى ذلت و خوارى كى خبر دى هے كه ان پر كىا كىا مصائب اور مشكلات آنے والے هىں اور ىه كناىه تھا ان مشكلات اور ذلت و خوارى كى طرف جو مهلّب بن ابي صُفره  كے هاتھوں ان پر پڑى ىه خبر آپ نے اس لئے ان كوقبل از وقت دى تھى  كه وه لوگ حق كى طرف پلٹ آئىں اور دوسروں كى فرىب كارىوں مىں گرفتار نه هوجائىںـ

حضرت علي C كى نفرين متحقق هوئى اورآپ كى شهادت كے بعد وه لوگ بے رحمانه طرىقے سے مارے گئے اور ان مىں سے كوئى باقى نه رها خدوند عالم نے سب كو نىست ونابود كردىاـ .[37]

خوارج كى قتلگاه كي خبر

«مصارعهم دون النطفة[38] و الله لايفلتُ منهم عشرةُ و لايهلك منكم عشرة»[39]؛ ان  كي قتلگاه دريا كى اس طرف هے  خدا كى قسم! نه ان مىں سے دس باقى بچىں گے اور نه تمهارے دس هلاك هوں گے!n

ابن ابي الحديد كا كهنا هے: mيه خبر ان خبروں مىں سے هے جو بهت مشهور عام لوگوں تك نے اسے نقل كىاهىں اور تواتر كے حد تك پهنچى هے اور ىه حضرت على C كے معجزات اور آپ كى غىبى خبروں مىں سےهےـ  اور يه ان اخباروں مىں سے هے جسے على C نے رسول خدا 1 سے سىكھا هے  اور پىغمبر 1 نے خداوند عالم سے حاصل كىا هے  اور بشر كى معمولى قدرت اس قسم كے علم سے عاجز هے اور ىه علم على كے ساتھ مخصوص هے دوسرے افراد ان موارد سے محروم هىںـ اس قسم كے معجزات جو عام لوگوں كى قدرت كے ساتھ منافات هىں جب لوگوں نے على Cكے اندر ىه قدرت دىكھى تو بعض لوگوں نے آپ كے بارے مىں اس قدر مبالغه كردىا  اور كهنے لگے: خدا وند كى ذات نے آپ كے وجود مىں حلول كىا هے  اور ىه وهى باتىں هىں جسے عىسائىوں  نے حضرت عىسىٰ C كے بارے مىں گمان كىا! جيساكه پىغمبر اسلام 1 نے حضرت علي C كواس كى خبر دى هے  اور فرماىا هے:

mآپ كے بارے مىں دو گروه هلاك هوں گے؛اىك گروه وه هے جو آپ كى دوستى مىں غلو كرے گا اور دوسرا وه گروه جو آ پ سے دشمنى كرے گاn   ايك دفعه آپ سے فرماىا: « اس خدا كى قسم! جس كے قبضه قدرت مىں مىرى جان هے! اگر مجھے اس كا خوف نه هوتا  كه مىرى امت مىں سے اىك گروه تمهارے بارے مىں وهى بات كهىں گے جو بات عىسائىوں نے عىسى ٰ Cكے بارے مىں كهى هے تىرے بارے مىں آج وه بات كهه دىتا كه اس كے بعدجس سے بھى آپ كا گذر هوتا مگر ىه كه آپ كے خاك پا اٹھا كر لوگ تبرك كردىتے ».[40]

جب حضرت علىC خوارج كى تعاقب كے قصد سےآئے تو آپ كو خبر دى گئى  كه آپ كو بشارت هو آپ كى آنے كى خبر سنتے هى وه لوگ فرار كرگئے هىں  اور نهر كى اس طرف بھاگ گئے هىں آپ نے فرماىا:خدا كى قسم! وه لوگ نهر سے نهىں گزرے هىں اور گزر بھى نه سكىں گے  ان كى قتل گاه نهر كے كنارےپر هے اس خدا كى قسم جس نے دانه  كو چىرا هے اور ذى روح كو زندگى بخشى هے ان مىں سے صرف تىن افراد نهر تك پهنچىں گے نهر كے كنارے پهنچنے سے پهلے خدا انهىں قتل كردے گا! افترا باندھنے والے خسارے مىں هوں گےـ  رواىت مىں آىا هےجب  آپ  نے خوارج كى قتلگاه كے بارے مىں خبر دى تو آپ  كے انصار مىں سے اىك جوان نے  اپنے آپ سے كها:خدا كى قسم! اگر وه لوگ نهر سے گذر چكے هوں  تو  على كے پاس جاكر نىزه كو ان كى آنكھوں مىں ماروں گا اور كهوں گا كىا تم علم غىب كا ادعا كرتے هو؟!

لىكن مىرے وسوسے كے برعكس  دىكھا وه لوگ نهر سے عبور نهىں كئے هىں اس وقت مىں اپنے گھوڑے سے  اتر كرامام كى خدمت مىں گىا اور جو كچھ گمان كىا تھا آپ كے سامنے  بىان كىا اور ان سے عذر خواهى كى حضرت نے فرماىا:mخدا هے جو تمام گناهوں كو بخشنے والا هے لهذا خدا سے طلب بخشش كرو ـ اس جنگ مىں خوارج كے صرف نو افراد نے فرار كىا اور لشكر امام كے آٹھ لوگ شهىدهوئےn.[41]

خوارج كا انحراف پر باقى رهنےكى خبر

خوارج كے قتل كے  بعد جب لوگوں نے كها:m اب تو اس قوم كا خاتمه هو چكا هىںn  اس وقت آپ نے فرمايا:

«كلا و الله انّهم نطف في اصلاب الرجال و قرارات النساء كلمّا نجم منهم قرن قطع حتي يكون آخرهم لصوصاً سلّابين»[42] ؛هرگز نهىں  خدا گواه هے كه ىه ابھى مردوں كے صلب اور عورتوں كے رحم مىں موجود هىں اور جب بھى ان مىں كوئى سر نكالے گا اسے كاٹ دىا جائے گاىهاں تك آخر مىں صرف لٹىڑے اور چور هوكر ره جائىں گےـ

امير كلام كا يه بيان اس حقىقت كى طرف اشاره هے  ممكن هے اىك گروه هر زمانے مىں آئے گاجو خوارج كےطرز تفكر كے مالك هوں گے كسى بھى زمانے مىں وه سر اٹھا سكتے هىں اور حق كے خلاف نبرد كرنے كے لئے آماده هوگا گرچه ظاهرا آپ كے زمانے مىں وه نابود هوچكے تھےـ  امام كى ىه پىشنگوئى كه جب بھى وه سر اٹھائے گا قطع هوگا ىه حجاج بن يوسف كے زمانے مىں تحقق پائى خوارج  مهلّب كى سركردگى مىں جب نابود هوئے اور جو افراد باقى رهے تھے اصفهان،‌ اهواز، و قراء عراق  كے اطراف مىں لوگوں كے اموال اور  بيت المال كے غارت  كےذرىعے زندگى گذارتےتھے[43]

معاويه كي سلطنت اور ظلم كى پىشنگوئى

«أما انّه سيظهرُ عليكم بعدي رجلٌ رحبُ البلعوم مند حق البطن يأكل ما يجد و يطلب ما لايجد فاقتلوه و لن تقتلوه! إلا و إنّه سيأمركم بسبّي و البرائة منّي فأمّا السبُّ فسبّوني فانّه لي زكاة و لكم نجاة و اما البرائة فلا تتبرأ و منّي فانّي ولدت علي الفطرة و سبقت الايمان و الهجرة»[44]؛ آگاه هوجاؤ كه عنقرىب تم پر اىك شخص مسلط هوگا جس كا حلق كشاده اور پىٹ بڑا هوگاـ جو پائے گا وه كھاىا جائے گااور جو نه پائے گا اس كى جستجو مىں رهے گاـ تمهارى ذمه دارى هوگى كه اسے قتل كردو مگر هرگز قتل نه كرو گےـمگر ىه كه  وه عنقرىب تمهىں، مجھے گالىاں دىنے اور مجھ سے بىزارى كرنے كا حكم دے گا- تو اگرگالىوں  كي بات هو تومجھے برا بھلا كهه لىنا كه مىرے لئے پاكىزگى كا سامان هے اور تمهارے لئے دشمن سے نجات كا راسته۔ لىكن خبردار مجھ سے برائت نه كرنا كه مىں فطرت اسلام پر پىدا هوا هوں  اور مىں نے اىمان اور هجرت دونوں مىں سبقت كى هےnـ

اس كلام ميں امام علیہ السلام اپنے ماننے والوں پرآىنده وارد هونے والے ناگوارحوادث كے بارے مىں خبر دے رهے هىں ـ

جو شخص جس كا حلق كشاده اور پىٹ بڑا هوگا ىه كون هے؟

ابن ابي الحديد كے مطابق حضرت كى مراد معاويه ابن ابي سفيان هےكىونكه اسكا پىٹ بڑا اور وه پر خور تھا روايت مىں هے كه معاويه اس قدر كھاتا تھا كه وه تھك جاتا تھا اور كها كرتا تھا كه دسترخوان كو جمع كرو خدا كى قسم ! تھك گىاهوں لىكن بھوك ختم نهىں هوئى هے! وه رسول خدا1 كے نفرين سے اس بىمارى مىں مبتلا هواتھا.[45]

امير المؤمنينC اپنے كلام مىں معاوىه كے ذلت آميز اوصاف كى طرف اشاره كىاهے:

الف: معاويه بهت زىاده كھانے والا آدمى هے:mيأكل ما يجد و يطلب ما لايجدn.

ب:بد ترين كام جو اس نے شام پر حكومت كرنے كے دوران انجام دىا وه امىرالمؤمنىن پرسبّ كر نے كا حكم دىنا تھا۔

ابن ابي الحديد کا کهنا هے:m معاويه نے شام و عراق ا ور دوسرےمقامات پر لوگوں كو حكم دىا كه حضرت علي C كو برا بھلا كهىں اور ان سے بىزارى كا اعلان كرىں اورممبروں سے اس بارے مىں خطبه دىا گىا اور ىه كام بني اميه و بني مروان  كى حكومتوں كے دوران معمول كى سنت اور  رواج  كى شكل اختىار كر چكى تھى  عمر بن العزيز كے دور مىں ىه غلط رسم ختم هوئىـ

جاحظ اس طرح نقل كرتے هىں:m بني اميه كے اىك گروه نے  معاويه سے كها:اے امير المؤمنين! تو اپنے مقصد مىں كامىاب هواهے اب مناسب هے كه اس شخص پر لعنت كرنے سے اجتناب كرو ـ  كها : نهىں!خدا كى قسم ! اس كام سے هاتھ نهىں اٹھاوں گا ىهاں تك كه بچے اس پر لعن كرتے هوئے بڑے هوجائىں اور جوان بوڑھے اور كوئى بھى اس كى فضىلت كو بىان نه كرےـ[46]

حضرت اميرC نے فرماىا:اگر كسى ظالم نے مجبور كردىا كه مجھ پرسبّ كرے تو كرو لىكن مجھ سے بىزارى كا اعلان نه كروـ

ناسزا و بيزاري میں فرق

سبّ اور برائت مىں  كىا فرق هےكه حضرت نے سب كو مصلحت كے موقع پر جائز اور  برائت  سے مطلقانهي فرماىاهے؟

شارح نهج البلاغه ابن ميثم كا كهنا هے:m ان دو نوں كے درمىان  اىك ظرىف اور خاص فرق هےكه اسے مد نظر ركھنا چاهئے مثلا ناسزا كلام كى صفت هے ممكن هے بغىر اعتقاد كے اظهار كىا جائے اور اىك احتمال ىه هے كه كبھى ناسزا كناىه سے بولا جاتا هے  حقىقت مىں قصد نه كىا هو اور اسكا فائده  يه هے كه خون بهانے سے روكا جائے اور ظالم كے شر سے رهائى مل جائےـ  ليكن بيزاري كا اظهار كرنا صرف كلام كي صفت نهيں هے بلكه كبھى قلبى عقىده اور دشمنى كى حد تك چلى جاتى هے اور خاندان عصمت سے دشمنى كرنے سے منع هواهے كسى سے نفرت  اور بىزارى مخفى امر هے انسان اس سے خودارى كرسكتا هے اور اس كے ترك كرنے سے كسى كو كوئے خطره نهىں هوتا هے ـ

ناسزا كےلىے زكات ،سبب بلندي اورناسزا كهنے والے كے لىے نجات  كا باعث هے ممكن هے كه حضرت كے لىے دو لحاظ سے ناسزا باعث زكات هو:

الف: شاىد اس نظر سے فرماىا هو كه رواىت مىں هے كه مؤمن كو بدى سے ىاد كرنا اس كے لىے زكات محسوب هوتا هے اور مؤمن كى اىسى صفت سے بد گوئى كرنا كه وه صفت اس مىں نهىں هے اس كى بزرگى اور شرافت كى علامت  هےـ

ب:اس قاعده كے مطابق كه mلوگوں كو جس چىز سے زىاده منع كىا جائے اس كى طرف زىاده مىل پىدا هوتا هےn اس عمومي خصلت  كے مطابق  دشمن لوگوں كو حضرت علىC سے محبت كرنے اور اظهار مودت كرنے سے منع كرتا  تھا اور آپ سے بىزارى كرنے پر مجبور كرتا تھا ان كى محبت لوگوں كے دلوں مىں اور زىاده هوتى تھى اور آپ كى شرافت اور بزرگى لوگوں  كے دلوں مىں اضافه هوتى تھىںـ ىهى وجه هے بنى امىه نے هزارمهىنے منبروں پر حضرت علىعلیہ السلام كو دشنام دىا اما ان كے هدف كے برخلاف امام كى محبت لوگوں كے دلوں مىں نه صرف كم هوئى بلكه اضافه هوتى گئىـ[47]

علامه تقي جعفري كا كهنا هے:mاس جمله كے معنا مىں  غور كرنا چاهئے كه فرماىا:mناسزا گوئى مجھے پاك كرتا هے n اس كا مقصد كىا هے؟n  

احتمال ىه هے كه حضرت على C كا مقصود ىه هو كه:mچونكه جسے ناحق ناسزا  اور دشنام دىا جائے ىه اس كے لىے باعث اذىت و آزار هے اور اس كا تحمل كرنا روح كى پاكىزگى كا سبب هےn

اىك اور احتمال ىه هے كسى كو بغىر كسى دلىل كے ناسزا اور دشنام دىنا سبب بنتا هے كه لوگ اس كے بارے مىں تحقىق كرے اور ىه بىدارى كا سبب بنتا هے كه لوگ چاهتے هىں كه ناسزا گوئى كى علت كىا هے جب لوگ سمجھىں گے كه حضرت علىCنه صرف ان نا شاىسته الفاظ كے مستحق نهىں هے بلكه عظىم اوصاف كے مالك هے اور ىه اىك اعلىٰ انسان هى كےلئے لائق هے  پھر تحقىق كرنے والے اس نتىجه پر پهنچے گا كه حضرت علىC كى بے پناه عظمت اور آپ كے دشمنوں كى انتهائى پستى  حقىقت مىں آپ كو ناسزا گوئى كو رواج دىنے كا سبب هواهے ـ

اما امير المؤمنين Cسےتبري و بيزاري  كا مسأله ىه اىسى چىز هے كه كسى بھى حالت مىں جائز نهىں هے چونكه آپ نے  فرماىا هےكه مىں پاك فطرت  كے ساتھ متولد هوئے هىں اس بناپر امير المؤمنين  سے بىزارى در حقيقت اسلام  اور قرآن سے بيزارى هے اور  اسلام و قرآن  سے بىزارى پىغمبر اسلام1 كى  تكذيب هےكه آپ نے اپنى پورى زندگى امير المؤمنينC كو حق كا مركز اور محور قرار دىا هےـ[48]

بني اميه كے بارے ميں غىبى خبرىں

«حتي يظن الظّان أنّ الدنيا معقولة علي بني اميّة تمنحُهم درّها و توردهم صفوها و لايرفع عن هذه الماسة سوطها و لاسيفها و كذب الظّان لذلك بل هي حجة من لذيذ العيش يتطعمونها بُرهة ثم يلفظونها جملة»[49]

(بني اميه كے مظالم نے اس قدر دهشت زده بنادىا هے كه) بعض لوگ خىال كررهے هىں كه دنىا بنى امىه كے دامن سے باندھ دى گئى هے ـ انهى كو اپنے فوائد سے فىضىاب كرتى رهے گى اور وهى اس كے چشمه پر وارد هوتے رهىں گے اور اب اس امت كے سر سے ان كے تازىانه اور تلوارىں اٹھ نهىں سكتى هىںـ حالانكه ىه خىال بالكل غلط هے ـ ىه حكومت فقط اىك لذىذ قسم كا آب دهن هے جسے تھوڑى دىر چوسىں گے اور پھر خود هى تھوك دىں گےـ

امام،اپنے اس كلام كے ذرىعه بنى امىه كى حكومت همىشه كے هونے كے حوالےسےان لوگوں كے خىال كوباطل قرار دىا :mىه خام خىالى كے علاوه كچھ نهىں هے بنى امىه كا ىه زرق وبرق چند دنوں كا هےاور اس كے بعد دنىا ان كے هاتھوں نكل جائے گىn

بني اميه كى فتنه گرى كى خبر

«الا و إنّ اخوف الفتن عندي فتنة بني اميّة فإنّها فتنة عمياء مظلمة عمَّت خُطَّتُها و خصَّت بليَّتُها و أصاب البلاء من ابصر فيها و أخطاء‌ البلاء من عمي عنها»[50] ؛ياد ركھو ! مىرى نظر مىں سب سے خوف ناك فتنه بنى امىه كا هے جو خود بھى اندھا هوگا اور دوسروں كو بھى اندھىرے مىں ركھے گااس كے خطوط عام هوں گے لىكن اس كي بلا خاص لوگوں كے لئے هوگى جو اس فتنه مىں آنكھ كھولے هوں گے ورنه آندھوں كے پاس سے بآسانى گذر جائے گاـ

امير المؤمنين نے بنى امىه كے فتنه كى خصوصىات كو بىان فرماىاهىں:

الف:mيه فتنه تاريك اور اندھا كرنے والا هےكىونكه بنى امىه كےكردار كسى قانون اور اصل كے مطابق نهىں تھا جو ان كے مدنظر تھا وه شهوت،اقتدار اور ظلم تھا اور ان كے لىے كوئى مبنىٰ نهىں هوتا هے اور ىه روشن هے جس كام كے لئے كوئى مبنى ٰ نه هو اس كا نتىجه تارىك اور اندھا پن كے علاوه اور كىا هوسكتا هےـ

ب: يه فتنه سارے لوگوںكو اپنے لپىٹ مىں لے گاكىونكه: اولاً:قدرت ان كےهاتھ مىں هے ـ

 ثانياً: ظاهر مىں حق كے طور پر معاشرے مىں پهچانا جاتا تھاـ

 ثالثاً:عوام پسند نعرے بلند كرتے تھے جىساكه صفىن مىں قرآن كو نىزوں پر بلند كركے لوگوں اس كى طرف بلاىا گىاـ

یه فتنه اهل بصىرت کِے لئےمشکل هے نه ان كے لىے جو اندھا هو جو كچھ هوجائے انهىں خبر نه هوـ[51]

آپ فرماتے هىں:

«و ايم الله لتجدنّ بني اميّة لكم ارباب سوءٍ بعدي كالنّاب الضّروس تعذم بفيها و تخبط بسيدها و تزين برجلها و تمنع درّها لا يزالون بكم حتي لايتركوا منكم إلا لهم او غير ضائر بهم و لا يزال بلاؤهم عنكم حتي لايكون انتصار احدكم منهم كانتصار العبد من ربّه و الصاحب من مستصحبه ترد عليكم فتنتهم شوهاء فحشية و قطعاً جاهلية ليس فيها منا زُهدي و لا علم يري».[52] ؛ خدا كى قسم! تم بنى امىه كو مىرے بعد بدترىن صاحب اقتدار پاؤگے جن كى مثال اس كاٹنے والى اونٹنى كى هوگى جو منھ سے كاٹےگى اور هاتھ سے مارے گى ىا پاؤں چلائے گى اور دوھ نه دوھنے دے گى اور ىه سلسله ىوں هى برقرار رهے گا جس سے وه افراد بچىں گے جو ان كے حق مىں مفىد هوں ىا كم سے كم نقصان ده نه هوں ىه مصىبت تمهىں اسى طرح گھىرے رهے گى ىهاں تك كه تمهارى داد خواهى اىسے هى هوگى جىسے غلام اپنے آقا سے ىا مرىد اپنے پىر سے انصاف كا تقاضا كرےـ تم پر ان كا فتنه ايسي  بھىانگ شكل مىں وارد هوگا جس سے ڈر لگے گا اور اس مىں جاهلىت كے اجزا بھى هوں گے نه كوئى مناره هداىت هوگا اور نه كوئى راسته دكھانے والا پرچم ـn

«ثم يفرّجها عنكم كتفريج الاديم عن سيومهم خسفاً و لسيوقهم عُنُفاً و يسقيهم بكأس مصبّرة لا يعطيهم إلا السيف و لا يحلسُهُم إلا الخوف فعند ذلك تودّ قريش بالدنيا و ما فيها لو يرونني مقاماً و احداً و لو مدر جزر جزور لا قبل فهم ما اطلب اليوم بعضه فلا يعطه فيه».[53] ؛اس كے الله تم سے اس فتنه كو  اس طرح الگ كردے گا جس طرح جانور كى كھال اتار دى جاتى هےـ اس شخص كے ذرىعے جو انهىں ذلىل كرے گا اور سختى سے هنكائے گا  اور موت كے تلخ گھونٹ پلائے گا  اور تلوار كے علاوه كچھ نه دے گا اور خوف كے علاوه كوئى لباس نه پهنائے گا ـ ىه وه وقت هوگا كه قرىش كو ىه آرزو هوگى كه كاش دنىا اور اس كى تمام دولت دے كر اىك منزل پر مجھے دىكھ لىتے چاهے صرف اتنى دىر كےلئے جتنى دىر مىں اونٹ نحر كىا جاتا هے تاكه مىں ان سے اس چىز كو قبول كرلوں جس كا اىك حصه آج مىں مانگتا هوں تو وه دىنے كے لئے تىار نهىں هىںـ

معاويه و عمرو عاص  جو اسلام كے مقابله مىں قوم پرستى كا علم بلند كركے چند دنوں كى حكومت كو بچانے اور اسے دوام دىنے كےلئے كتنے مقدس خونوں كوانهوں نے بهاىا اس بات كو بھلا دىا تھا كه قوم عاد و ثموداور دوسرے سىنكڑوں ظالم اقوام وملل اسى تلوار سے نابود هوئے جس سے هزاروں بے گناهوں كا خون بهاىا تھا آىا انسان اس قدر پست هے مال و منال ،مقام وجاه دنىا اسے اس قدر اپنے آپ مىں گم كردے كه دنىا كے تمام قوانىن حتىٰ قانون علىت اور رد عمل اور مكافات عمل سے اپنے آپ كو مستثنىٰ جان لےـ

جرد جرداق مسيحي اپنى كتابm صوت العدالة‌ الانسانية nكے مقدمه مىں لكھتے هىں:‌

«و ماذا عليك يا دنيا لو حشدتِ قواكِ و اتيتِ في كل زمن بعليّ بلسانه و عقله و قلب و ذي فقاره؟»؛ mاےدنىا! تمهىں كيا هوتا كه تمهارى پورى قورت كو جمع كرلىتى اور هر زمانے مىں اىك علىCكواس كى زبان،عقل اور ذوالفقار كے ساتھ  پىدا كرلىتى؟n

لىكن كاش!بشر كواىك  اىسا حاكم نصىب هو جو اپنى جوتى كو پىوند لگادے تاكه اس كے رعاىا  كے پابرهنوں كو جوتے نصىب هو جائے اور اپنى پىراهن كو اس قدر وصله لگادے كه دوباره وصله كےلئے دىنے سے شرمائے!

کاش!وه دن آئے ىه كره خاكى اىك اىسےمرد كو دىكھےجو جھوٹ مىں مرتكب هونے سے بچنے كے لئے وسىع وعرىض حكومت اسلامى كو ٹھكرائے اور اپنى حاكمىت مىں اىك ىهودى عورت كے پاؤں سے خلخال چھىنے جانى كى خبر سن كرمضطرب هوجائے اور كهے:mاىك با اىمان انسان! اس قسم كى خبر سن كر اگر مرجائے مىرے نزدىك وه قابل مذمت نهىں هےn

تاريخ ان صفحات  كو مشاهده كرے تاكه  ىه ثابت هوجائے كه اس قسم كے الٰهى انسان كى تربىت كرنا اس كى بس كى بات نهىں هے تا اىك بار پھر حجة ابن الحسن Cجيسےملكوتى انسان اپنے جدبزرگوار مير المؤمنين علي بن ابيطالب Hكي صورت وسيرت كے ساتھ آئے اور جوامع بشرى كو عدالت على كانسخه دىكر تارىخ كى تمام تلخىوں كا ازاله كردےـ

اي منتظريم تا كه فصل دي بر ‌آيد     باغ شود سبز و باغبان بدر آيد

     بلبل عاشق به پاي گلبن توحيد       اشك فشان باش تا دم سحر آيد

   بگذرد اين روزگار تلختر از زهر        بار ديگر روزگار چون شكر آيد[54]

هم منتظر هىں كه فصل بهار آجائے اور باغ دوباره سرسبز هوجائے اور اس كاباغ بان آجائے

عاشق بلبل توحىد كےزىر ساىه اشك با رآنكھوں كے ساتھ منتظر رهے تا كه سحر طلوع هوجائے

ىه تلخى كے اىام دوسرے اىام كى طرح گذر جائے تاكه شىرىن اىام آجائے۔

فرزندان اميّه كے لئےآنے والى  تلخيوں كى خبر

«فاقسم بالله يا بني اميه عمّا قليل لتصرفنّها في ايدي غيركم و في دار عدوّكم! ألا أنّ ابصر الابصار ما نفذ في الخير طرفه! ألا انّ اسمع السماع ماوعي التذكير و قبله».[55]

مىں خدا كى قسم كھا كر كهتا هوں اے بنى امىه كه عنقرىب تم اس دنىا كو اغىار كے هاتھوں اور  دشمنوں كے دىار مىں  دىكھوگےـ آگاه هوجاؤ! بهترىن نظر وه هے جو خىر مىں ڈوب جائے اور بهترىن كان وه هے جو نصىحت كو سن  اسے قبول كرلىںـ

بني اميه نے(132ھـ )تك حكومت كى هىں ان كا آخرى حكمران مروان حمار تھا جسے ابو مسلم خراساني و احمد سفاح  نےنابودكردىا پھر بني عباس نے قدرت  پرقبضه كرلىا اور صرف سفاح نےا يك مرحله مىں بنى امىه كےستّر  هزا ر(70000) بزرگان كو قتل عام كردىاـ

فرزندان مروان كي حكمراني كي خبر

كها جاتا هے(36 ھـ)مىں عثمان كا داماد مروان بن حكم  جنگ جمل مىں  اسيرهوا امام حسن و امام حسين H نے حضرت على C سے اس كى سفارش كى اور اسے رها كروائے اور  حضرت على C  سے فرماىا:بابا! مروان  آپ كى بىعت كرنا چاهتا هے تو آپ نے فرماىا:

«او لم يبايعني بعد قتل عثمان؟ لا حاجة لي في بيعته! انها كفّ يهودية لو بايعني بكفّه لغدر بسبّتهِ اما انّ له امرة كلعقةِ الكلب انفسه و هو ابو الاكبش الاربعة و ستلقي الامة ضد و من ولده يوماً احمر!».[56]؛ كىا اس نے قتل عثمان كے بعد مىرى بىعت نهىں كى تھى؟ مجھے اس كى بىعت كى كوئى ضرورت نهىں هےىه اىك ىهودى قسم كا هاتھ هے اگر هاتھ سے بىعت كربھى لے گا تو ركىك طرىقه سے اسے توڑ ڈالے گا ىاد ركھو! اسے بھى حكومت ملے گى  مگر صرف اتنى دىر جتنى دىر مىں كتا اپنى ناك چاٹتا هے اس كےعلاوه ىه چار بىٹوں كا باپ بھى هے اور امت اسلامىه اس سے اور اس كى اولاد سے بدترىن دن دىكھنے والى هےـ


فهرست منابع و مآخذ

  1. ابن ابي شبيه كوفي، عبدالله بن محمد، المصنف، بيروت: دار الفكر، 1409 ھ .ق.
  2. ابن جبر، علي بن يوسف، نهج الايمان، مشهد: مجتمع امام هادي، 1418 ھ ق.
  3. ابن جمهور احسائي، محمد بن زين الدين، عوالي اللئالي، قم: سيد الشهدا، 1403 ھ ق.
  4. اميني عبد الحسين ، الغدير، بيروت: دار الكتاب العربي، بي‌تا.
  5. ثقفي كوفي ابراهيم بن محمد ، الغارات،‌ بي‌تا، نشر بهمن.
  6. جرداق، جرج، صوت العدالة‌ الانسانيه، بي‌‌جا، دار الرسالة، 1335 ش.
  7. جعفري، محمد تقي ، شرح نهج البلاغه، تهران: دفتر نشر فرهنگ اسلامي،  1357ش.
  8. جهرمي، آيت الله كريمي، سيماي امام علي در نهج البلاغه، قم: نشر راسخون، 1380 ش.
  9. جوادی، سيد ذيشان حيدر،ترجمه نهج البلاغه،قم: انتشارات انصاريان،1999م.
  10. حاكم نيشابوري، محمد بن عبدالله، المستدرك علي الصحيحين، بيروت: دار المعرفة، 1406.
  11. حر عاملي، وسائل الشيعه، قم: مؤسسه آل البيت، 1414Ú ق.
  12. خميني، روح الله، وصيت‌نامه سياسي الهي، تهران:‌ وزارت فرهنگ و ارشاد اسلامي، تيرماه، چاپ چهارم.
  13. خوارزمي، موفق بن احمد، المناقب،‌ قم: مؤسسه نشر اسلامي، 1411 ھ .ق.
  14. دشتي، محمد، ترجمه نهج البلاغه، قم: مؤسسه انتشارات حضور، 1381.
  15. ري‌شهري، محمد محمدي، ميزان الحكمة، قم: دار الحديث، بي‌تا.
  16. شيخ صدوق، محمد بن علي بن ابن بابويه، الامالي الصدوق، بيروت: مؤسسه اعلمي، 1410 ھـ ق.
  17. —————–، معاني الاخبار، قم: مؤسسه نشر اسلامي، 1379 ھ ق.
  18. صفار، محمد بن حسن، بصائر الدرجات، تهران، موسسه اعلمي، 1404 ھ ق.
  19. طوسي، محمد بن الحسن، الامالي، قم: دار الثقافة، 1414 ھ ق.
  20. عبده، محمد ، نهج البلاغه، بيروت: دار المعرفة، بي‌تا.
  21. علامه مجلسي، محمد باقر ، بحار الانوار، بيروت: دار احياء التراث العربي، بي‌تا.
  22. عليقلي، محمد مهدي، سيماي نهج البلاغه، تهران:‌ نشر غياث، 1374.
  23. كليني، محمد بن يعقوب، اصول الكافي، قم: دار الكتب الاسلاميه، (آخوندي) چاپ سوم، 1367 Ú .
  24. ليثي واسطي، علي بن محمد ، عيون الحكم و المواعظ، قم: دار الحديث، 1476Ú ق.
  25. متقي هندي، علي بن حسام الدين، كنز العمال، بيروت: مؤسسه الرسالة، بي‌تا.
  26. محمديان، محمد ، حياة‌ امير المؤمنين من لسانه، قم: مؤسسه نشر اسلامي، 1417 ھ ق.
  27. محمودي، محمد باقر، نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغه، ناشر: نعمان نجف اشرف، 1385 ھ ق.
  28. مطهري، شهيد مرتضي، سيري در نهج البلاغه، قم: دار التبليغ اسلامي، 1354 ش.
  29. نيشابوري، فتال ، روضة الواعظين، قم: منشورات رضي، بي‌تا.

حوالہ جات

[1] – محمد مهدي عليقلي، سيماي نهج البلاغه، قم: نشر مطهر، 1374، ص 15.

[2] – حاكم نيشابوري، المستدرك، ج3، ص 124، بيروت: دار المعرفة، 1406؛ متقي هندي، كنز العمال، ج11، ص 603.

[3] – امام خميني ، وصيت‌نامه سياسي الهي،‌ تهران: وزارت فرهنگ و ارشاد اسلامي،‌چاپ سوم، ص 3.

[4] –  محمد مهدي عليقلي، سيماي نهج البلاغه، ص 89.

[5] – سيري در نهج البلاغه، قم: دار التبليغ اسلامي، 1345، ص 30.

[6] – شيخ محمد باقر محمودي، نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغه، ناشر: نعمان نجف اشرف، 1385 Ú ق.، ج7، ص 146 و ج8، ص 309.

[7] – شيخ محمد عبده، نهج البلاغه، بيروت:دار المعرفة، ج2، ص 172؛ ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغه، دار الاحياء‌ مكتبة‌العربيه، ج10، ص 179؛ شيخ سليمان بن ابراهيم قندوزي، ينابيع المودة، ج1، ص 90 و 266.

[8] – ابن ميثم، شرح بحراني نهج البلاغه، (ابن ميثم)، ج1، ص80؛ ابن جمهور احسائي، عوالي اللئالي، قم: سيد الشهدا، 1403 ھـ  ق. ج1، ص 20 و ج2، ص 11.

[9] – همان،‌ ج2، ص 218،‌خطبه 224.

[10] – همان، ج2، ص 10، خطبه 228.

[11] – همان، ج4، ص 32، كلمات حكمت، ش 131؛‌ ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغه، ج18، ص 325.

[12] – خطبه، 175؛ شيخ محمد عبده، نهج البلاغه، ج2، ص 90؛ ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغه، ج10، ص 10.

[13] – نهج البلاغه نامه ،45؛ شيخ محمد عبده، نهج البلاغه، ج3، ص 72؛‌ سليمان قندوزي، ينابيع المودة، ج1، ص 440.

[14] ـ نهج البلاغه، نامه؛ 45ـ

[15] – نهج البلاغه ،خطبه 34؛ شيخ محمد عبده، نهج البلاغه، ج1، ص 84؛ ابن قتيبه دينوري، الامامة‌ و السياسة، قم: انتشارات شريف، 1413 Ú ق. ج1، ص 171.

[16] – همان، ج2، ص 180، خطبه 200؛‌ ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغه، ج10، ص 211.

[17] – شيخ محمد عبده، نهج البلاغه، ج1، ص 31، خطبه 3؛ ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغه، ج1، ص 151؛ ابن جبر، نهج الايمان، مشهد: مجتمع امام هادي، 1418 Ú ق. ص 518.

[18] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه، ج1، ص 506.

[19] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 43، دار المعرفة، بيروت: و ج2، ص 20؛ ليثي واسطي، علي بن محمد، عيون الحكم والمواعظ، دارالحديث، 1276؛ مجلسي بحار الانوار، ج32، ص 52؛ علامه عبد الحسين ‌اميني،  الغدير، ج9، ص 103.

[20] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج4، ص 29؛‌ شيخ صدوق، الامالي، ص 432؛ شيخ صدوق، معاني الاخبار، ص 186- 185؛ شريف رضي، خصائص الائمه، آستان مقدس رضوي، 1406Ú ق؛‌ فتال نيشابوري، روضة‌ الواعظين، ص 43؛‌ وسائل الشيعه،‌ج15، ص 183 و ج11، ص 141؛ كراجكي ابو الفتح، معدن الجواهر، ص 54؛ احسائي، ابن ابي جمهور،‌ عوالي اللئالي، ج4، ص 126؛ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج18، ص 313.

[21] – ابن ميثم، شرح نهج البلاغه، ج5، ص 521.

[22] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 182، خطبه 93؛ محمد بن حسن صفار، بصائر الدرجات، تهران، موسسه اعلمي، 1404 Ú ق، ص 316.

[23] – محمد دشتي، ترجمه  نهج البلاغه، ص 173.

[24] – ابن ابي الحديد، ترجمه و شرح  نهج البلاغه، ج3، ص 360.

[25] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج2، ص 130،خ89ـ

[26] – شيخ محمدعبده،  نهج البلاغه، ج2، ص 89؛‌ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج10، ص 10؛‌ سليمان قندوزي، ينابيع المودة، ج1، ص 27.

[27] – ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغه، خطبه 144، ج9، ص 84: ابراهيم بن سليمان قندوزي، ينابيع المودة، ج1، ص 207 و ج3، ص 293 و 450.

[28] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 230، خطبه، 115؛ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج7، ص 277.

[29] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 45، خطبه 13؛ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه. ج1، ص 251؛ موفق خوارزمي، المناقب،‌ قم: مؤسسه نشر اسلامي، 1411 Ú .ق، ص 189.

[30] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه، ج1، ص 584؛ ابن ابي الحديد، ، ترجمه و شرح  نهج البلاغه، ج1، ص 121.

[31] – احنف بن قيس، پىغمبر اسلام 1كے صحابى هے  رسول خدا1 نے ان كے مىں دعا كى هے ـ وه با هوش اور عاقل تھا جنگ جمل كے موقع پر حضرت على Cسے كها ىا على كىا آپ چاهتے هىں كه مىں دو سو سوارىوں كے ساتھ آپ كے لشكر مىں شامل هو جاؤں ىا ىا بنى سعىد كے ساتھ جنگ سے كناره گىرى كروں اور اس وقت چھ هزار تلواروں كو آپ كے خلاف روكا جاسكتا هےـ آپ نے فرماىا: جنگ سے كناره گىرى كرو ـ وه فتح بصره كے بعد امام اور آپ كے ساتھىوں سے ملحق هوگىاـ  (محمد دشتي، ترجمه نهج البلاغه، ص 243).

[32] – ابن ابي الحديد، ترجمه و شرح  نهج البلاغه، ج4، ص 84 تا 128.

[33] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج2، ص 9؛ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج8، ص 125؛ علامه محمد باقر مجلسي، بحار الانوار، ج41، ص 334.

[34] – نهج البلاغه كلام ش،كلام 27؛ شيخ محمد عبده  نهج البلاغه، ج1،‌ص 97؛ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج3، ص 197؛ علامه محمد باقر مجسلي، بحار الانوار، ج97، ص 385

[35] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه، ج2، ص 265.

[36] – همان، خطبه 58، طبق شرح ابن ميثم و ابن ابي الحديد خطبه 57 مي‌باشد.

[37] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه، ج2، ص 327؛ محمد محمدي ري‌شهري، ميزان الحكمة، قم: دار الحديث، بي‌تا، ج3، ص 2319.

[38] ـ سىد رضى: نطفه سے مراد نهر كا صاف وشفاف  پانى هےـ

[39] ـ نهج البلاغه، خ59ـ

[40] – ابن ابي الحديد، ترجمه و شرح  نهج البلاغه، ج3، ص 3-2.

[41] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه،ج2،

[42] – نهج البلاغه، خ 60؛  شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 107؛ شيخ محمد باقر محمودي، نهج السعادة، ج2، ص 417.

[43] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه، ج2، ص 331.

[44] – نهج البلاغه، خ 57؛ شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 106؛ حر عامل، وسائل الشيعه، قم: مؤسسه آل البيت، 1414Ú ق، ج16، ص 228؛‌ علامه عبد الحسين اميني، الغدير، بيروت:‌ دار الكتب العربي، 1397Ú ق، ج2، ص102. 

[45] – ابن ميثم، شرح نهج البلاغه، ج2، ص 320؛‌ ابن ابي الحديد، ترجمه و شرح نهج البلاغه، ج2، ص 223.

[46] – ابن ابي الحديد،  نهج البلاغه، ج2، ص 224 به بعد.

[47] – ابن ميثم، شرح  نهج البلاغه، ج2، ص 220 به بعد.

[48] – علامه محمد تقي جعفري، شرح  نهج البلاغه، ج10، ص 223.

[49] – نهج البلاغه خ، 87؛ شيخ محمد عبده، نهج البلاغه، ج1، ص 155 خطبه، 87؛‌ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج6، ص 381.

[50] -نهج البلاغه،خ 93؛ شيخ محمد عبده،‌  نهج البلاغه، ج1، ص 183؛ ابراهيم محمد ثقفي كوفي، الغارات،‌بي‌تا، نشر بهمن، ج1، ص 10.

[51] – علامه محمد تقي جعفري، شرح  نهج البلاغه، ج16، ص 308.

[52] – ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج7، ص 44؛ ابن ابي شبيه كوفي، المصنف، بيروت: دار الفكر، 1409 Ú .ق، ج8، ص 699؛ شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 183.

[53] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه، ج1، ص 184؛ ابراهيم محمد ثقفي كوفي، الغارات، ج2، ص 677؛‌ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه، ج7، ص 45.

[54] – علامه محمد تقي جعفري، شرح  نهج البلاغه، ج16، ص 313 به بعد. علاوه بر اين در باره سرنوشت بني اميه در خطبه 105 هم آمده است ملاحظه فرمائيد.

[55] – شيخ محمد عبده،  نهج البلاغه،  ج1، ص 201؛‌ ابن ابي الحديد، شرح  نهج البلاغه،  ج7، ص 117.

[56] –  همان، ج6، ص 146. نهج البلاغه،خ73ـ